مهندس باكستاني يبني حياته العملية في تصنيع القطارات بالصين ويساهم في بناء أول خط مترو أنفاق في وطنه

2020-11-17 10:27:42|xinhua

(????? ??????) ????? ???? ????? ???????? ????? ???? ???? ??????? ???? 30 ????? 1.jpg

(????? ??????) ????? ???? ????? ???????? ????? ???? ???? ??????? ???? 30 ????? 2.jpg

في الصورتين الملتقطتين يوم 25 أغسطس 2020، ترام جديد ذو مكثف فائق يمكن شحنه بالكامل خلال توقف مدته 30 ثانية لقطع مسافة 5 كيلومترات، من صنع شركة سي آر آر سي تشوتشو المحدودة للقاطرات.


تاريخ الحدث : يوم 16 نوفمبر 2020 

يبدأ رفيق خان الذي يبلغ من العمر 31 عامًا، عمله كل يوم بفحص عملية تجميع عربات الترام في ورشة بمدينة تشوتشو في مقاطعة هونان بوسط الصين.

   كمهندس كهربائي في شركة سي آر آر سي تشوتشو المحدودة للقاطرة، تتمثل مهمة خان في معالجة الوثائق الفنية في قوائم التجميع النهائية.

   وكان خان قد جاء من باكستان إلى الصين للدراسة في عام 2010 وحصل على درجتي البكالوريوس والماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة شمال غرب للفنون التطبيقية وجامعة شيآن جياوتونغ على التوالي.

   وانضم إلى الشركة المذكورة بعد التخرج وبدأ العمل في قسم النقل الجماعي.

   وقال خان " تطوري على المستوى الشخصي مرتبط بشكل وثيق بالصين، وأريد أن أشارك أكثر في بناء صناعة النقل بالسكك الحديدية في الصين" .وأضاف "كمهندس، أنا فخور جدًا بالمشاركة في العديد من مشاريع مترو الأنفاق والسكك الحديدية الخفيفة."

   خلال إقامته في الصين، رأى خان التطور السريع للبلاد في صناعة النقل بالسكك الحديدية التي كان يوليها الاهتمام الأكبر.

   وقال خان "عندما جئت إلى الصين لأول مرة، لم يكن لدى العديد من المدن مترو أنفاق. ولكن الآن أصبح أحد أكثر وسائل النقل الحضرية شيوعًا وأسرعها".

   وستركز الصين على تعزيز التنمية عالية الجودة خلال فترة الخطة الخمسية الرابعة عشرة (2021-2025) ، وفقًا لبيان صدر بعد الجلسة الكاملة الخامسة للجنة المركزية الـ19 للحزب الشيوعي الصيني في أواخر أكتوبر.

   أضاف خان أن شركته لعبت دورًا رائدًا في هذا الصدد من خلال توفير معدات وحلول نقل متطورة توفر راحة أكبر لحياة الناس.

   وقال: "نحتاج إلى متابعة التطوير عالي الجودة لصناعة النقل بالسكك الحديدية وتلبية احتياجات السفر لعدد أكبر من الناس من خلال التحسين المستمر لمنتجاتنا وخدماتنا".

   وأنتجت الشركة قطار الخط البرتقالي، لخدمة أول خط مترو أنفاق في باكستان، والذي بدأ خدمته التجارية في أكتوبر الماضي في لاهور، ثاني أكبر مدينة في باكستان.

   ويعتمد الخط البرتقالي المعايير والتكنولوجيا والمعدات الصينية، حيث تعد تلك المرة الأولى التي يتم فيها تصدير سلسلة كاملة من صناعة قطارات المترو في الصين، بما في ذلك التصميم والتصنيع والبناء والتشغيل والصيانة، إلى بلد ما.

   وقال خان "أصبحت الصين قوة كبيرة في صناعة النقل بالسكك الحديدية العالمية وتشارك العالم مع إنجازات عالية الجودة".

   وتم تصدير منتجات الشركة التي شملت القاطرات الكهربائية والقطارات بين المدن إلى مركبات النقل بالسكك الحديدية في المناطق الحضرية إلى أكثر من 20 دولة ومنطقة بما في ذلك جنوب أفريقيا وماليزيا والنمسا والمكسيك.

   وذكر خان "لدي ثقة كبيرة في مستقبل شركتنا. مع استمرار الصين في تعزيز مبادرة الحزام والطريق، يمكن لمنتجاتنا أن تذهب أبعد من ذلك. كما أن قدرة الشركة المتزايدة باستمرار على الابتكار التكنولوجي ستجعل حظوظها أكبر بالمنافسة في السوق".

   وقرر خان البقاء في الصين، حيث وضع خطة مدتها خمس سنوات لتحسين نفسه من خلال المشاركة بنشاط أكبر في المشاريع الكبرى للشركة ، وتعزيز خبرة وممارسة اللغة الصينية.

   وفي هذا الصدد قال خان "فقط من خلال الالتزام بالتعلم المستمر يمكننا مواكبة التطور السريع للبلاد".